• الصفحة الرئيسية

عن ديوان المحاسبة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لمحة تاريخية (1)
  • العلاقات (1)
  • الأنشطة (0)

كلمة الرئيس

قانون الديوان ومهامه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • قانون الديوان ومهامه (1)

نشاطات الرئيس

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نشاطات الرئيس (16)

الاخبار

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النشأة (7)
  • الاخبار (313)
  • كتاب شكر (7)

مكتبة الديوان

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

شكاوى ومقترحات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

صور واحداث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • صور واحداث (2)

اتصل بنا

العلاقات الاقليمية والدولية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

دليل ديوان المحاسبة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • دليل ديوان المحاسبة (1)

التقارير السنوية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الإجتهادات والاراء الإستشارية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

التعاميم

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

التقارير

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

اعلانات رسمية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • اعلانات (7)

المفكرة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المفكرة (13)
  • (0)

خدمات

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

  • القسم الرئيسي : الاخبار .

        • القسم الفرعي : الاخبار .

              • الموضوع : المنظمة العربية للاجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة افتتحت اجتماعها ال 46 برعاية رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في بيروت .

المنظمة العربية للاجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة افتتحت اجتماعها ال 46 برعاية رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في بيروت

 

رئيس الحكومة نجيب ميقاتي افتتح اجتماع المنظمة العربية لاجهزة الرقابة المالية والمحاسبة في بيروت

 

من الضروري اعادة نظر الانظمة والحكومات في ادائها الاداري والمالي

بدأنا ورشة لمكافحة الفساد في لبنان والاساس يبدأ بالوقاية منه

 

 

أكد رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي "أن التطورات السياسية والامنية التي شهدها ويشهدها بعض الدول العربية الشقيقة، والتي كانت الثورة على الفساد احدى اسبابها الرئيسية، تجعل من الملح والضروري، اعادة نظر الانظمة والحكومات في الاداء الاداري والمالي الذي تنتهجه، ومثل هذه المهمة تحتاج الى متابعة مستدامة من هيئات مراقبة ناظمة لابقاء سير العمل في اطاره الصحيح والقانوني". وشدد على "أن الاهتمام الذي توليه الحكومة اللبنانية للقضايا الوطنية، يوازيه حرص شديد على متابعة عمل الادارات والمؤسسات الرسمية ولا سيما تلك التي هي على تماس مباشر مع المواطنين ومع حاجاتهم".

 

موقف الرئيس ميقاتي جاء قبل ظهر اليوم في خلال رعايته في السرايا "الاجتماع السادس والاربعين للمجلس التنفيذي للمنظمة العربية للاجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة".

 

حضر الافتتاح وزير المالية محمد الصفدي، وزير شؤون المهجرين علاء الدين ترو، النواب: غازي زغيتر، روبير غانم ونوار الساحلي، سفير سلطنة عمان في لبنان محمد خليل الجزمي، القائم باعمال سفارة سوريا غسان عنجرين، رئيس مجلس القضاء الاعلى بالانابة القاضي سعيد ميرزا، رؤساء المجالس التنفيذية للمنظمات العربية للرقابة المالية والمحاسبة وهيئات قضائية ومالية.

 

رمضان

 

بعد النشيد الوطني، ألقى رئيس ديوان المحاسبة القاضي عوني رمضان كلمة جاء فيها: "إن تمكين ديوان المحاسبة من القيام بالدور المناط به بمقتضى أحكام الدستور اللبناني ومجاراة عمل أجهزة الرقابة في العالم المعاصر يتطلب:

 

أولا: تعزيز قدراته البشرية والفنية من خلال توسيع ملاكه للقيام بمهام الرقابة المطلوبة منه ولا سيما لناحية تدقيق حسابات المهمة وقطوعات الحساب المتراكمة والتي تعدها وزارة المالية حاليا عن السنوات السابقة.

 

ثانيا: تطوير بنية ديوان المحاسبة القانونية وإعداد مشروع قانون عصري لتنظيم ديوان المحاسبة يجاري التطور التقني الحاصل في العالم ولا سيما على صعيد المعلوماتية، والتطور الحاصل في أساليب الرقابة المالية من الرقابة على المشروعية وصولا الى الرقابة على الأداء، وما يضمن جودة هذه الرقابة، اضافة الى ما يضمن استمرار حياد ديوان المحاسبة واستقلاليته. ونتمنى أن يساهم هذا الاجتماع في تحقيق التقارب بين الأجهزة العليا للرقابة المالية وتعزيز دورها وتمكينها من القيام بمهامها في حماية المال وفق أسس عملية إقتصادية موحدة ومتجانسة".

 

زقللي

 

ثم تحدث أمين عام المنظمة العربية للرقابة المالية والمحاسبة عبد القادر زقللي مشيرا الى "ان الإجتماع ينعقد في نطاق تنفيذ ومتابعة قرارات الجمعية العامة في دورتها العاشرة والمجلس التنفيذي"، وقال: "سيتولى المجلس في هذا الاجتماع دراسة أفضل السبل الكفيلة بتدعيم بناء القدرات المؤسسية للأجهزة العربية، وتدعيم التعاون القائم مع المنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة واللجان وفرق العمل المنبثقة عنها ونسج علاقات مماثلة مع منظمات إقليمية أخرى التي يتمتع بعضويتها عدد من الأجهزة العربية التي يمكن أن تقوم بدور فعال في هذا المجال".

 

فقيه

 

أما رئيس المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة أسامة بن جعفر فقيه، فقال: "لقد أنيط بمجلسكم الموقر دور محوري في النهوض بمنظمتنا العربية والإسهام الفاعل في رسم السياسات وإعداد خطط وبرامج العمل ومتابعة تنفيذ قرارات الجمعيات العمومية لهذه المنظمة، والتحقق من بلوغ الأهداف المرسومة".

ميقاتي

بعد ذلك، ألقى الرئيس ميقاتي في المناسبة كلمة قال فيها: "يطيب لي ان ارحب بكم، وقد لبيتم دعوة لبنان الذي تسعده استضافتكم، وهو الذي كان وسيبقى بإذن الله تعالى ارض تلاقي الاخوة العرب، وواحة تفاعل بين الثقافات والحضارات، وجسر تواصل بين شرق وغرب. وما اختياركم بيروت مكانا للقاء الا الدليل على محبة كبيرة لهذا الوطن الصغير بمساحته، الكبير بدوره، وعلى ثقة تزيدها الايام والاحداث رسوخا وتجذرا".

 

أضاف: "يكتسب اجتماعكم أهمية خاصة في ظل توسع حجم الإنفاق العام في الدول العربية تلبية لمتطلبات التنمية الشاملة، الامر الذي يعزز عمل أجهزة الرقابة المالية على الصعيدين المحلي والاقليمي، ما يفرض تعاونا وتنسيقا كبيرين بين الاجهزة المعنية بمكافحة الفساد على مختلف اشكاله لضمان الاستخدام الرشيد للموارد المالية والإقتصادية والعينية للدولة. من هنا تبرز دقة المواضيع التي ستناقشونها بهدف الخروج بنتائج تفعل الاجهزة العليا للرقابة المالية في دول المجموعة العربية وتفسح في المجال أمام تعاون مشترك اكثر فاعلية في الرقابة المالية والمحاسبية لتحقيق مستوى متقدم من معدلات النزاهة والشفافية يضاهي أداء الدول المتقدمة في سبيل خدمة مواطنينا ومجتمعاتنا العربية وحماية مواردها وبالتالي القضاء على الفساد الذي تسلل الى المفاصل الادارية والمالية والاجتماعية للدول العربية واقام فيها حتى يكاد يصبح عصيا عن المواجهة على رغم الجهود التي تبذل في هذا الاتجاه".

 

وقال: "ان التطورات السياسية والامنية التي شهدها ويشهدها بعض الدول العربية الشقيقة، والتي كانت الثورة على الفساد احدى اسبابها الرئيسية، تجعل من الملح والضروري، اعادة نظر الانظمة والحكومات بالاداء الاداري والمالي الذي تنتهجه، ومثل هذه المهمة تحتاج الى متابعة مستدامة من هيئات مراقبة ناظمة لابقاء سير العمل في اطاره الصحيح والقانوني. من هنا كان الحرص على تطوير الحس الرقابي للتكامل مع العمل الحكومي للقيام بأعباء الدولة ومهماتها، والانتقال بالعمل الرقابي على أعمال الإدارة من رقابة المحاسبة الى رقابة الوقاية والتوجيه".

 

أضاف: "انطلاقا مما تقدم، فان الاهتمام الذي توليه الحكومة اللبنانية للقضايا الوطنية، يوازيه حرص شديد على متابعة عمل الادارات والمؤسسات الرسمية ولا سيما تلك التي هي على تماس مباشر مع المواطنين ومع حاجاتهم. ومن هنا تشديدنا المستمر الى هيئات الرقابة، وفي مقدمها ديوان المحاسبة، الى القيام بواجباتها كاملة ولا سيما وان المسؤولين فيها يتمتعون بحصانة تمكنهم من القيام بدورهم بتجرد وحياد، وكذلك الحال بالنسبة الى الاجهزة القضائية عندما يتصل الامر باحالة موظفين الى القضاء الجزائي".

وأكد الرئيس ميقاتي "ان الفساد جريمة مثل الجرائم الاخرى التي تضرب مجتمعاتنا، وبالتالي فان مكافحته ضرورة، وهي لتكون فاعلة، لا بد ان تأتي نتيجة عمل متكامل بين مؤسسات الدولة واجهزتها الرقابية الادارية منها والمالية، وبين القيمين على القطاعات الانتاجية والهيئات الاهلية. من هنا تبرز دقة المسؤوليات الملقاة على عاتق اجهزتكم المدعوة الى توحيد الجهود، وتبادل الخبرات، ووضع اسس نموذجية للعمل الرقابي المالي المشترك، وهذا ما نتطلع الى ان يكون من نتاج اجتماعكم الذي يسعدني ان اعلن افتتاحه، مجددا الترحيب بكم، ومتمنيا لكم طيب الاقامة والتوفيق في مناقشاتكم بهدف تحصين الرقابة المالية والمحاسبة من اجل ادارة عربية نزيهة وعصرية تفتح افاقا جديدة، وتحيي في نفوس شعوبنا العربية المطالِبة بالاصلا والامل بغد افضل".

وقال: "قبل ان اختم كلمتي، اقول إننا بدأنا بالأمس أول ورشة حقيقية لمكافحة الفساد في لبنان ووجدنا ان الاساس يبدأ بالوقاية من الفساد، واتخذنا عدة إجراءات سيعلن عنها قريبا، ومنها المداورة في الوظائف، تبسيط المعاملات والقوانين والبحث في الحكومة الالكترونية لكي نخفف التماس بين المواطن والموظف. كل هذه المسائل سنبدأ بها كورشة عمل وقائية من الفساد، ونتمنى ان تساعدنا توصياتكم على القيام بالشق الرقابي والتنفيذي المطلوب".

بعد ذلك اقيم حفل استقبال على شرف الوفود المشاركة ومن ثم بدأت جلسات العمل التي تستمر ثلاثة ايام يتطرق خلالها المجتمعون الى اهمية دور الرقابة المالية في الاجهزة وكيفية تفاعل هذا الدور على المستويات المالية والرقابية والدولية .

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/15   ||   القرّاء : 3770



البحث في الموقع


  

جديد الموقع



 ورشة عمل لديوان المحاسبة عن الرقابة على الحسابات

 ورشة عن تفعيل رقابة ديوان المحاسبة اللاحقة على الحسابات

 المدعي العام القاضي فوزي خميس يتحدث لـ "النهار" عن حماية الأحداث":

 جلسة لمجلس ديوان المحاسبة مع بداية السنة القضائية

 مذكـرة تتعلق بانتهاء العمـل بالتوقـيت الصيفـي،

 رئيس ديوان المحاسبة افتتح السنة القضائية وشدد على ضرورة تفعيل العمل الرقابي

 مذكرة باقفال الادارات العامة الخميس المقبل بمناسبة ذكرى عاشوراء

 رئيس ديوان المحاسبة التقى السفير المصري في لبنان

 مذكرة باقفال الإدارات بمناسبة رأس السنة الهجرية

 مذكرة ادارية قضت بإقفال الإدارات العامة والمؤسسات العامة والبلديات، بمناسبة عيد انتقال السيدة العذراء

 عيد الجيش كل عام وانتم بخير

 قرار لديوان المحاسبة لتنظيم المناوبة خلال العطلة القضائية 2018

ملفات عشوائية



 رأي استشاري رقم 15

 اقفال الادارات العامة والمؤسسات العامة والبلديات بمناسبة عيد العمال

 وزارة الطاقة اجرت فض عروض تلزيم شراء ثلاثة ملايين لمبة موفرة للطاقة

 الاجتماع السنوي للهيئة العامة لمجلس شورى الدولة:

  رأي استشاري رقم 10/2013

 رأي استشاري رقم 26 / 2000

 قائد الجيش عرض الأوضاع مع زواره

 رأي استشاري رقم 93 / 2003

 رأي استشاري رقم 91 / 2000

 رأي استشاري رقم 9 /1995

 رأي استشاري رقم 92 / 2002

 رأي استشاري رقم 122/ 2004

إحصاءات

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2113

  • التصفحات : 7033614

  • التاريخ : 17/10/2018 - 03:39

 
Developed By : King4Host.Net & Samaa For Compuetrs (Ahmad Kharroubi)